مـــنـــتـــــدى أزهــــــــــــــــــــــــــــــــــــار ئاكــــــــــرى

مدير المنتدى جابرالعقراوي يرحب بك اخي الكريم نرجو التسجيل في المنتدى
مـــنـــتـــــدى أزهــــــــــــــــــــــــــــــــــــار ئاكــــــــــرى

منتدى الجيل الرابع شباب ئاكرى

   تحية من مدير المنتدى جابرالعقراوي الى المشرفين والاعضاء الكرام نرجو التواصل معنا  ((كل ما ينشر في المنتدى لا يعبر ابدا عن وجهة نظرالمدير العام الشخصي))                  

ادارة المنتدى

المدير العام للمنتدى
جابرالعقراوي

مجموعة عملاقة من الكتب
 
 
  مـــنـــتـــــدى  أزهــــــــــــــــــــــــــــــــــــار ئاكــــــــــرى

 

 

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

 
 
جدول موجود في القسم الديني

    عقرة تتألق في مهرجان التعريف والإحياء.

    شاطر
    avatar
    hnerakre
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 64
    نقاط : 1127743
    تاريخ التسجيل : 04/10/2010
    العمر : 30

    عقرة تتألق في مهرجان التعريف والإحياء.

    مُساهمة من طرف hnerakre في الإثنين ديسمبر 27, 2010 12:15 am


    عقرة مدينة جميلة بتاريخها وتراثها وآثارها ولكن أجمل ما فيها هو التعايش الديني الذي ظل من سمات هذه المدينة العريقة التي تحفل بحوالي (700) اثر

    تاريخي من قلاع وكهوف ومعابد زرادشتية وكنائس ومساجد. وفي المدينة نسبة عالية من المثقفين المتنورين والشعراء والكتاب وعلى رأسهم الكاتب والمناضل الشهيد (شاكر فتاح) الذي اعدمته السلطة الدكتاتورية في ثمانينات القرن الماضي وهو الذي كان منذ أوائل الخمسينات قائممقام في القضاء واصدر حينها مجلة (عقرة).

    ولان المنطقة تريد الانسجام مع الواقع الثقافي والعمراني المزدهر في الإقليم فقد لجأ مثقفوها إلى تنظيم أول مهرجان ثقافي فيها عام 2006 وبذلك تم تدشين حراك ثقافي جديد تستحقه مدينة هي بالأساس حاضنة للثقافة والفن والجمال . وجاء المهرجان الثاني هذا العام للفترة من 21-22/10/2010 والذي حضرناه وحضره وزير الثقافة والشباب ووزير السياحة والبلديات في الإقليم وعدد كبير من الشخصيات الثقافية والاجتماعية والسياسية، ليضيف لبنة أخرى إلى الثراء الثقافي في المدينة لاسيما وان الفقرات والفعاليات المقدمة عكست مجددا التعايش الاخوي الديني، لذلك اضم صوتي إلى صوت المثقفين في عقرة لجعل المهرجان سنويا و(أساسا قويما لمسيرة متواصلة ودؤوبة ليصبح سمة حية وفعالة مرادفة لاسم وتراث عقرة) كما ورد في النشرة الخاصة بالمهرجان المنعقد بعنوان "مهرجان التعريف والإحياء" فهو من جهة دعوة للتعرف على تاريخ وحاضر المنطقة ومواقعها الخلابة ومنتجعاتها السياحية، ومن جهة أخرى رسالة لإحياء التراث بنظرة معاصرة من اجل النهوض والتطور. إن إقدام وزارة السياحة والبلديات على تنظيم المهرجان يعتبر مبادرة خلاقة ينبغي تعميمها على مناطق ومواقع ومدن وقصبات الإقليم الأخرى لاستكشاف اهم ما في تاريخها من محطات مضيئة ولإلقاء الضوء على خصوصياتها المناطقية والدينية والقومية لاسيما وان كردستان العراق بقيت ومازالت منطقة بعيدة عن التناحر الديني والمذهبي وحاضنة للتسامح والوئام الاجتماعي. ومن ناحية أخرى فان مهمة إقامة المهرجانات العامة والمتخصصة يجب ان تتوزع على كل الوزارات ومنظمات المجتمع المدني ولا تبقى ثقلا ملقى حصرا على كاهل وزارة الثقافة، وهذا هو المعمول به في الدول المتحضرة.

    إن هكذا مهرجانات في كردستان تمنح المواطن المسيحي والازيدي والتركماني والسرياني فرصة للتعبير عن نفسه بشكل شفاف وديمقراطي وهذا ما يمنح الإقليم فضاءا كبيرا للتواصل الإنساني مع الثقافة عبر استنهاض كل الثقافات في المنطقة ما يشكل عامل اغناء وإثراء. تقول دراسة عن تاريخ المسيحية في منطقة عقرة استلمتها اثناء افتتاح المهرجان ان المسيحيين لديهم الرغبة (القوية والاكيدة في الاستمرار في البقاء والحضور في هذه المنطقة جنبا إلى جنب الاخوة المسلمين وان هذا الحضور هو حضور ايمان وثقافة ومحبة وحضور خدمة وبناء وتقدم) وهكذا (تساهم في بناء مجتمع متفتح على الآخر بما يعزز هذا التعايش السلمي والأخوي بين المتعددين).

    لمدينة (عقرة) كل الحب والتقدير وهي إذ ترقد على سفح جبل تنحني تواضعا وتمد ذراعيها لاحتضان مواطنيها جميعا دون تفرقة وتمنح حبها للجميع بالتساوي. وهذا المهرجان جعل الثقافة والفن والفكر والعطاء بساطا اخضرا يلتقي عليه كل اهل المنطقة لنسج قصة حب جماعية تبهر العالم.



      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أبريل 20, 2018 3:58 pm