مـــنـــتـــــدى أزهــــــــــــــــــــــــــــــــــــار ئاكــــــــــرى

مدير المنتدى جابرالعقراوي يرحب بك اخي الكريم نرجو التسجيل في المنتدى
مـــنـــتـــــدى أزهــــــــــــــــــــــــــــــــــــار ئاكــــــــــرى

منتدى الجيل الرابع شباب ئاكرى

   تحية من مدير المنتدى جابرالعقراوي الى المشرفين والاعضاء الكرام نرجو التواصل معنا  ((كل ما ينشر في المنتدى لا يعبر ابدا عن وجهة نظرالمدير العام الشخصي))                  

ادارة المنتدى

المدير العام للمنتدى
جابرالعقراوي
نوروز
 
     
         
         
         

 

مجموعة عملاقة من الكتب
 
 
  مـــنـــتـــــدى  أزهــــــــــــــــــــــــــــــــــــار ئاكــــــــــرى

 

 

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

 
 
جدول موجود في القسم الديني

    نور محمد بن عبدالقادر البريفكاني

    شاطر
    avatar
    جاسم شلال
    عضو متقدم
    عضو متقدم

    عدد المساهمات : 122
    نقاط : 21676
    تاريخ التسجيل : 20/01/2012

    نور محمد بن عبدالقادر البريفكاني

    مُساهمة من طرف جاسم شلال في الجمعة يناير 20, 2012 9:52 am

    نور محمد بن عبدالقادر
    البريفكاني
    ( ... ـ ... )
    نور محمد بن عبدالقادر بن الشيخ عبدالله ، من كبار مشايخ الطريقة القادرية ، ذو إلمام تام بمختلف العلوم ، خطيب مفوه فصيح اللسان بليغ الأسلوب ساحر البيان ، وكاتب واديب يملي على ثلاثة كتاب في ان واحد باللغات الثلاث العربية والفارسية والتركية ، ومجلسه في دهوك مجلس الأدب والعلم والسياسة وملح الأخبار والشيخ نور أمة جمعت بين القديم والحديث ،حصل له مناظرة مرة في مجلس خاص بالموصل مع أحد البطارقة ، الذي سأله قائلاً ياشيخ تزعمون ان كل شيء في القرآن ، كما جاء في الآية الكريمة )مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ( فهل فيه مايشير إلى عدد درجات دورة الشمس في الفلك فأجابه الشيخ على الفور ، نعم قوله تعالى )رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ (، فلما حسبوا كلمة رفيع بالحساب الأبجدي خرج عدد درجات دورة الشمس 360 درجة ، فتعجب السائل من سرعة
    بديهته وإصابته ، فأضاف الشيخ على اثر تعجبه كلمة (( فبهت ...؟ )) واقسم للحاضرين بانه لم يسبق له التفكير في سؤال كهذا ولا خطر بباله الا في تلك الساعة بالهام من عند الله وكرمه ،حاصر مرافق الوالي سليمان نظيف داره بقوة كبيرة من الجندرمة وفتش داره فوجد رسالة قبل ثلاث سنوات أرسلها المقامات الرسمية ومجلسي النواب والأعيان في استانبول حول طلب الإصلاح لكردستان بالاشتراك مع بعض العلماء فاتخذها سليمان نظيف حجة لاتهامه وقبض عليه وأُتى به إلى السجن وكان كبيراً في السن مريضاً ولم يدم بقاؤه في السجن أكثر من خمسة أيام وفي اليوم السادس ذهبوا به إلى المستشفى وفي مساء ذلك اليوم توفي رحمه الله وقد أراد ذووه ان يذهبوا بجثمانه إلى دهوك حيث يدفن في مقبرة آبائه فأبى عليهم الوالي سليمان نظيف بحجة أن الأكراد سيتخذون قبره مزاراً ويزورونه فدفن في مقبرة الغرباء في نبي الله شيت عليه السلام( ).ينظر: علماء قدموا الى الموصل من الكرد ومن كردستان ، جاسم عبد شلالإمارة بهدينان الكردية ص ؛ إمارة بهدينان العباسية ، ص 146-147؛ فضلاء بهدينان ، ص

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 10:50 pm