مـــنـــتـــــدى أزهــــــــــــــــــــــــــــــــــــار ئاكــــــــــرى

مدير المنتدى جابرالعقراوي يرحب بك اخي الكريم نرجو التسجيل في المنتدى
مـــنـــتـــــدى أزهــــــــــــــــــــــــــــــــــــار ئاكــــــــــرى

منتدى الجيل الرابع شباب ئاكرى

   تحية من مدير المنتدى جابرالعقراوي الى المشرفين والاعضاء الكرام نرجو التواصل معنا  ((كل ما ينشر في المنتدى لا يعبر ابدا عن وجهة نظرالمدير العام الشخصي))                  

ادارة المنتدى

المدير العام للمنتدى
جابرالعقراوي

مجموعة عملاقة من الكتب
 
 
  مـــنـــتـــــدى  أزهــــــــــــــــــــــــــــــــــــار ئاكــــــــــرى

 

 

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

 
 
جدول موجود في القسم الديني

    اصل كلمة الخراج ومعناها

    شاطر
    avatar
    جاسم شلال
    عضو متقدم
    عضو متقدم

    عدد المساهمات : 122
    نقاط : 21916
    تاريخ التسجيل : 20/01/2012

    اصل كلمة الخراج ومعناها

    مُساهمة من طرف جاسم شلال في السبت يناير 21, 2012 5:13 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أصل كلمة الخراج ومعناها
    1- الخراج في اللغة :
    جاء لفظ الخراج في كتب اللغة بعدة معان منها :ما قاله ابن منظور: الخرج والخراج واحد وهو : شيء يخرجه القوم في السنة من مالهم بقدر معلوم .
    والخراج غلة العبد والأمة والخرج والخراج: الأتاوه تؤخذ من أموال الناس . قال الزجاج : الخراج :الفيء ، والخرج : الضريبة والجزية .وأما الذي وضعه عمر بن الخطاب على سواد وارض الفيء فان معناه : الغلة ... وقيل للجزية التي ضربت على رقاب أهل الذمة خراج . لأنه كالغلة الواجبة عليهم(1) . ومن معانيه الكراء ، والأجر ، والثواب ، واسم لما يخرج من الأرضيين ولما يضرب عليهما(2) . وعلى هذا فان لفظ الخراج مشترك بين هذه المعاني فلا يتحدد معناه في بعضها إلا مع وجود القرينة الدالة على المراد منه(3) .
    2- في القران الكريم :
    جاءت كلمتا : الخراج والخرج في آيتين من القران الكريم .
    1- في قوله تعالى أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجاً فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ  المؤمنون/ 72
    2- في قوله تعالى قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجاً عَلَى أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدّاً الكهف /94
    وهكذا فان لفظة : خراج : قد جاءت في القران مرة واحدة أما لفظة خرجا فقد جاءت مرتين في القران الكريم.
    3- المفسرون :
    1- الكشاف ، محمود بن عمر بن محمود جار الله الزمخشري (ت 467هـ/1075م )
    جاء في تفسير الكشاف لجار الله الزمخشري قوله أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجاً فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ َ 
    قرئخراجا فخراج  وخرجا فخرج   خَرْجاً فَخَرَاجُ  وهو ما تخرجه من زكاة أرضك والى كل عامل من أجرته وجعله ، وقيل الخرج : ما تبرعت به والخراج ما لزمك أداؤه . والوجه : أن الخرج اخص من الخراج ،كقولك خراج القرية،وخرج الكردة، زيادة اللفظ لزيادة المعنى ولذلك حسنت قراءة من قرأ : خَرْجاً فَخَرَاجُ رَبِّكَ ، يعني ( أم تسألهم على هدايتك لهم قليلا من عطاء الخلق، فالكثير من عطاء الخالق خير ) (4) .
    وفي تفسير الآية سورة الكهف : وقرئ خرجا وخراجا أي جعلا نخرجه من أموالنا (5).
    2- التفسير الكبير: أبو عبدالله محمد بن عمر فخرالدين الرازي (ت 543هـ/1148م )
    وفي تفسير الآية:72 من سورة المؤمنون، قال ما قاله الزمخشري .
    وفي الآية 92 من الكهف : قرأ حمزة والكسائيخراجا والباقون خرجا قيل الخراج والخرج واحد ، وقيل هما أمران متغايران وعلى هذا القول اختلفوا قيل الخرج بغير إلف هو الجعل لان الناس يخرج كل واحد منهم شيئا منه فيخرج هذا أشياء وهذا أشياء ، والخراج هو الذي يجبيه السلطان كل سنة . وقال الفراء الخراج هو الاسم الأصلي والخرج المصدر ، وقال قطرب الخرج الجزية والخراج في الأرض(6) .
    3- الجامع لأحكام القران ،ابو عبدالله محمد بن احمد القرطبي (ت 671هـ/1272م )
    قوله في الآية : 72من سورة المؤمنون : قوله أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجاً َ أي أجرا على ما جئتهم به قاله الحسن وغيره  فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ َ وقرا حمزة والكسائي والأعمش ويحيى بن وثاب .
    خراجا  بألف .الباقون بغير ألف وكلهم قد قرؤوا فخراج  بالألف إلا ابن عامر وأبا حيوه فأنهما قرأا بغير الألف .
    والخرج والخراج واحد، إلا أن اختلاف الكلام أحسن . قاله الأخفش ،وقال ابو حاتم الخرج الجعل والخراج العطاء .المبرد الخرج المصدر والخراج الاسم ، وقال النضر بن شميل :سألت أبا عمرو بن العلاء عن الفرق بين الخرج والخراج فقال الخراج مالزمك،والخرج ما تبرعت به . وعنه أن الخرج من الرقاب والخراج في الأرض .ذكر الأول الثعلبي والثاني الماوردي(7) .
    وقال في الآية : 94 من سورة الكهف فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجاً  أي جعلا وقرئ خراجا  والخرج اخص من الخراج يقال أدّ خرج راسك ، وخراج مدينتك . وقال الأزهري: الخراج يقع على الضريبة ويقع على مال الفيء ويقع على الجزية وعلى الغلة والخراج اسم لما يخرج من الفرائض في الأموال والخرج المصدر ) (Cool .
    4- روح المعاني – شهاب الدين محمود شكري الالوسي (ت 1270هـ/1853م )
    قال في الآية : 72 من سورة المؤمنون فقد فسر الخرج بالجعل والخراج في الرزق في الدنيا والثواب في الآخرة ... والخرج بإزاء الدخل يقال لكل ما تخرجه إلى غيرك والخراج غالب الضريبة على الأرض بالكثرة واللزوم فيكون ابلغ ولذلك عبر به عن عطاء الله تعالى وكذا ما قيل من الخرج ما تبرعت به والخراج مالزمك واللزوم بالنسبة إليه تعالى إنما هو لفضل وعده عزوجل وقيل الخرج اعم من الخراج وساوى بينهما بعضهم ) (9) .
    ونفس المعنى نجده لما فسر الآية : 94 من سورة الكهف ( ولم يزد سوى أن الخرج المال يخرج مرة والخراج الخرج المتكرر ) (10) . وظاهر إن المعنى القرآني للفظتي ( الخراج والخرج )لا يتعدى حدود المعاني اللغوية السابقة كما أشار إليه المفسرون .
    5- في السنة :
    وقد وردت كلمة الخراج في مجموعة من الأحاديث النبوية وفي أخبار الصحابة بعدة معان : فتارة ترد بمعنى ضريبة الرأس ( الجزية ) وأخرى الضريبة بمعناها العام وثالثة بمعنى الغلة ما يقع على الإنتاج الفلاحي . من ذلك :
    1- حديث ابن عباس : إن رسول الله ) r ( لم ينه عن المزارعة ولكن قال : لان يمنح أحدكم أرضه خير من أن يأخذ عليها خراجا معلوما(11) .
    2- جاء في نسخة كتاب النبي ) r ( إلى أهل نجران قوله : فما زادت حلل الخراج أو نقصت عن الأواقي فبالحساب(12) .
    3- عن حميد قال سئل أنس بن مالك عن كسب الحجام ؟ فقال إحتجم رسول الله) (rحجمة أبو طيبة فأمر له بصاعين من طعام وكلم أهله فوضعوا عنه من خراجه(13)
    4- حديث أسيد : إن رسول الله ) (r ذهب إلى سوق النبيط فقال :هذا سوقكم فلا ينقصن ولايضربن عليه خراج (14)
    أما في أخبار الصحابة والتابعين  فمنها ما يلي : ـ
    1- حديث عائشة كان لأبي بكر غلام يخرج له الخراج وكان أبو بكر يأكل من خراج(15) .
    2- ما رواه أبو يوسف عن مدارك بن عوف الأحمسي، وجاء فيه : وجمع خراجه واقره 
    ـ أي عمر ـ في أيدي أهله ووضع الخراج على أراضيهم (16) .
    3- وروى أبو يوسف عن عامر الشعبي انه قال : وكان عثمان بن حنيف عالما بالخراج .
    6- مفهوم الخراج عند الفقهاء :
    أما المدلول الاصطلاحي لكمة الخراج فهو لا يختلف كثيرا عما سبق ذاك ان الكلمة جاءت على السنة الفقهاء بمعنى الفيء فمن ذلك :
    1- ابو يوسف القاضي : (113هـ ـ 182 هـ/731ـ798م)
    قال: (أما الفيء ياأمير المؤمنين فهو الخراج عندنا خراج الأرض)ووردت على لسانه ـ أيضا ـ بمعنى جزية الرأس (الجزية) (17).
    2- ابو الحسن الماوردي : (ت 450هـ/1059م )
    وأما الخراج فهو ما وضع على رقاب الأرض من حقوق تؤدى عنها(18) .
    3- ابن القيم الجوزية : ( 691هـ ـ 751هـ/1291ـ1350م )
    وقال ابن القيم الخراج هو( جزية الأرض كما أن الجزية خراج الرقاب ) غير انه شاع استعمال الكلمة عندهم على مايفرض على الأرضيين من ضرائب مالية دون بقية المعاني اللغوية الأخرى وهكذا أصبح لفظ الخراج يطلق ويراد به ضريبة الأرض ولا يطلق على الجزية إلا مقيدا بخراج الرأس(19) .
    هذا هو المعنى الاصطلاحي لكلمة الخراج عند الفقهاء وهو لا يمنع استعمالها في غير هذا المدلول الضريبي على شرط وجود القرينة الصارفة ذاك ان حقيقة الخراج هو خراج الأرض لأنه إذا أطلق الخراج فإنما يتبادر منه خراج الأرض ولا يطلق على الجزية إلا مقيدا فيقال خراج الرأس(20)
    ذكر بعض المستشرقين: إن كلمة الخراج ليست عربية الأصل وإنما هي من مصطلحات الروم الإدارية حيث اقتبسها العرب منهم بعد ذلك في حين يرى آخرون إنها مقتبسة من لفظة ( خورجيا ) اليونانية (21) إلا إن الثابت أن لفظة خراج وردت على لسان العرب قبل اختلاطهم بالأمم الأخرى نتيجة للفتوحات الإسلامية ويؤيد هذا إنها عندهم تحمل معنى عاما لايرادف مدلولها عند غيرهم من الأمم(22)
    المؤلفون في الخراج :
    أحصى ابن النديم الفقهاء والكتاب الذين ألفوا في الخراج ونحن ندرج البعض منهم حسب ورودهم في كتاب الفهرست :
    1- أبو يوسف يعقوب بن إبراهيم : يعقوب بن إبراهيم بن حبيب بن سعد بن حبتة من الفقهاء ومن كتبه كتاب الخراج وهو رسالته إلى الرشيد توفي سنة 182هـ/798م (23)
    2- أبو زكريا، يحيى بن ادم ، مات بفم الصلح سنة 203هـ/818م ، وله عدة كتب منها كتاب الخراج .
    3- الحسن بن زياد اللؤلؤلي ، ابو علي من أصحاب أبي حنيفة توفي سنة 204هـ/819 م وله كتب عديدة منها كتاب الخراج .
    4- ابو عبد الرحمن الهيثم بن عدي الثعلبي عالم بالشعر والأخبار ، توفي بفم الصلح عند الحسن بن سهل سنة 207 هـ/821 م وله كتب كثيرة منها الخراج .
    5- احمد بن محمد بن عبد الكريم بن أبي سهل الأحول . من متقدمي الكتاب وأفاضلهم وكان عالما بصناعة الخراج متقدما في ذلك على أهل عصره توفي سنة 207 هـ/821 م وله كتاب الخراج .
    6- الأصمعي : عبد الملك بن قريب بن عبد الملك بن علي بن إصبع مظهر بن عمرو بن عبد الله الباهلي . وله كتب كثيرة ، منها كتاب الخراج . توفي بالبصرة سنة 213هـ/828 م .
    7- أبو محمد جعفر بن مبشر الثقفي، من معتزلة بغداد . من الفقهاء له عدة كتب ، منها : كتاب الخراج . توفي سنة 234هـ/848 م (24).
    8- الخصاف : احمد بن عمر بن مهير الشيباني الخصاف . وهو فقيه من الفقهاء الذين تركوا بصمات في الفقه الإسلامي وقد ألف كتابا في الخراج للمهتدي العباسي . المتوفى 261هـ/874 م (25)

    9- عبد الرحمن بن عيسى بن داود الجراح ، كان فاضلا كاتبا ، ووزر للمتقي بمشورة اخيه علي بن عيسى توفي في حدود سنة 330 هـ/941 م وله كتب ، ومنها كتاب كبير في الخراج ولم يتمه(26)
    10- أبو القاسم عبد الله بن احمد بن محمد بن عبدالله بن أبي الحسن الكلوذاني .له كتاب الخراج من نسختين . أولهما عمله سنة 326 هـ/937م ، والثانية سنة 336 هـ/947م كان حيا سنة 336 هـ/947م .
    11- قدامه بن جعفر بن قدامه . له كتاب الخراج ، توفي سنة 337هـ/948م(27)
    12- ابن الجوزي :عبد الرحمن بن أبي الحسن بن علي بن عبد الله القرشي التميمي المعروف بابن الجوزي، ولقد ألف كتابا في الخراج المتوفى سنة 597هـ .
    13- ابن رجب : زين الدين عبد الرحمن بن احمد بن رجب الحنبلي له عدة كتب منها كتاب الاستخراج لإحكام الخراج توفي سنة 795هـ /1392م(28)
    14- الرحبي ، عبد العزيز محمد البغدادي ، فقيه من آثاره فقه الملوك ومفتاح الرتاج المرصد على خزانة كتاب الخراج . فرغ من تأليفه سنة 1180 هـ/1766م(29) .
    وهناك طائفة أخرى تعالج نفس الموضوع إلا أنها تحمل اسم الأموال لم يذكرها ابن النديم وهي :
    1- كتاب أموال النبي وكتابه ومن كان ترد عليه الصدقة من قريش العرب لأبي الحسن علي بن محمد بن عبد الله بن أبي سيف المدائني المتوفى سنة 215هـ/830م(30)
    2- كتاب الأموال لأبي عبيد بن القاسم بن سلام بن مسكين بن زيد المتوفى سنة 224هـ/838م(31)
    3- كتاب الأموال لأبي احمد حميد بن مخلد بن قتيبة بن عبدالله النسائي الأزدي المعروف بن زنجويه وهو لقب أبيه المتوفى سنة 251هـ/ 865 م (32)
    4- كتاب الأموال لأبي جعفر بن نصر الداوودي المالكي المتوفى سنة 402هـ/ 1011م (33) .
    المصادر والمراجع
    1- لسان العرب ، ابن منظور 2/249
    2- الأحكام السلطانية ، الماوردي / 162، الأحكام السلطانية ، الفراء /186
    3- فقه الملوك ومفتاح الرتاج المرصد على خزانة كتاب الخراج ، مقدمة التحقيق الرتاج /أ-ب
    4- الكشاف ، الزمخشري 3/ 199 ، التفسير الكبير ، الرازي ،2/112
    5- المصدر نفسه 2/697
    6- التفسير الكبير 21/ 171
    7- الجامع لأحكام القران ، القرطبي : 12/ 119
    8- المصدر نفسه , 11/51
    9- روح المعاني في تفسير القران العظيم والسبع المثاني، محمود شكري الالوسي :18/ 53- 54
    10- المصدر نفسه ، 18/ 16، 39
    11- سنن أبو داود ، سليمان بن الأشعث 2/277 ، سنن النسائي ، احمد بن شعيب 7/36 ،
    12- الخراج ، أبو يوسف يعقوب بن إبراهيم /25
    13- الموطأ ، الإمام مالك بن انس 2/974
    14- سنن ابن ماجه ، محمد بن يزيد القزويني 2/231
    15- الجامع الصحيح ، محمد بن إسماعيل 3/1395 ، سنن البيهقي الكبرى ، احمد بن علي بن موسى 6/97
    16- الخراج /25
    17- المرجع نفسه /38 ، 25
    18- الأحكام السلطانية ، الماوردي / 186
    19- أحكام أهل الذمة ، ابن القيم الجوزية /100
    20- ينظر شرح فتح القدير 4/367 ، كشاف اصطلاحات الفنون ،محمد علي التهناوي 2/ 409
    21- تاريخ العرب ، فيليب حتي /228 .
    22- فقه الملوك ومفتاح الرتاج المرصد على خزانة كتاب الخراج ، عبدالعزيز الرحبي ،مقدمة التحقيق /أ-ب
    23- الفهرست ، محمد بن اسحق بن محمد ابن النديم / 256-257
    24- المصدر نفسه/ 208، 258 ، 112 ، 150 ، 60-61 ، 208
    25- المصدر نفسه / 259 ، الأعلام ، الزركلي 1/178
    26- الفهرست /143 ،معجم المؤلفين ، تراجم مصنفي الكتب العربية ، عمر رضا كحالة 5/ 164
    27- المصدر نفسه / 145،144، الأعلام 6/31
    28- فهرست المطبوعات المصورة ، فؤاد السيد 1/547- 548
    29- معجم المؤلفين 5/ 259
    30- المصدر نفسه / 113-114
    31- الفهرست / 78
    32- الرسالة المستطرفة لبيان مشهور كتب السنة المشرفة ، محمد بن جعفر الكتاني 1/45
    33- فهرست المطبوعات المصورة 1/547- 548


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 7:20 pm